Livres & ouvrages

Cette page est en construction … elle concerne des livres et ouvrages sur Ath Yaala et les berbères en général. Toute contribution est la bienvenue…

L’Ange de lumière, ENAL, Alger, 1984.

M.BOUCHEMLA

.bouchamla1.jpgImage (source) : http://ithyaala.canalblog.com

Roman.  

Ce livre se présente comme un témoignage sur la participation de la femme algérienne à la lutte de libération nationale.

Il raconte les deux dernières années de la vie de Malika GAID.

Le récit commence par son retour à Tilla, après des études paramédicales à Sétif. On est en septembre 1955. la guerre à déjà commencer. Sans hésiter, Malika, qui travaille comme infirmière au dispensaire du village natal, soigne pendant la nuit dans la maison paternelle des maquisards blessés et accepte de cacher dans un réduit leurs réserves alimentaires. Lorsque ces activités seront découvertes par l’armée coloniale, elle quittera sa famille et s’engagera dans les rangs du FLN. Tantôt infirmière et tantôt simple soldat, elle mène une existence particulièrement dure avec ses compagnons de lutte. Son abnégation et son courage suscitent l’admiration de tous. Le 18 juin 1957, les français bombardent la grotte, où Malika et ses compagnons ont trouvé refuge. Pendant le combat qui s’ensuit, la jeune fille est abattue d’un coup de fusil.

N.K.T

Oeuvres de Mouloud GAID: 

1

Les berbers dans l’histoire Tome I : De la préhistoire à la Kahina Par Mouloud GaidPublié par éd. Mimouni, 1990

2

Les Berbers dans l’histoire Tome II : De la Kahina à l’occupation Turque

Par Mouloud Gaïd

Publié par Editions Mimouni, 1990

3

Les berbers dans l’histoire Tome III : Lutte contre le colonialisme Par Mouloud GaidPublié par éd. Mimouni, 2000

4

Les berbers dans l’histoire Tome IV : En Espagne musulmane à partir de 711 Par Mouloud GaidPublié par éd. Mimouni, 1996

5

Les berbers dans l’histoire Tome VI : Les Ibadites .Par Mouloud GaïdPublié par Editions Mimouni, 1990

6

Les berbers dans l’histoire Tome VII : Les Morabitine d’hier et les marabouts d’aujourd’hui Par Mouloud GaidPublié par éd. Mimouni

7

L’Algérie sous les TurcsPar Mouloud GaïdPublié par SNED, 1975

8

Aguellids et Romains en BerberiePar Mouloud GaïdPublié par OPU – ENAL, 1985

9

Les Beni YalaPar Mouloud GaïdOffice des Publications Universitaires

 

   mg1reduit2.jpg 

AVANT-PROPOS

J’avais publié en 1953 une monographie de la région des Beni-Yala. En dehors d’Ibn Khaldoun, mes sources étaient locales. Les Kechida, Mammoum, Meddour, Bennani Yahia, Oudjhane Laidja (elle avait 103 ans à l’époque – elle se souvenait de la révolte de 1871), toutes des personnes âgées, sages, cultivées ayant gardé le souvenir de bien des événements survenus dans la région. Elles connaissaient l’origine de la plupart des familles de Beni-Yala. Elles se souvenaient des chants en vogue glorifiant tel ou tel personnage (Boumezrag en particulier). Elles me furent très précieuses pour reconstituer la toile de fond de l’histoire régionale.

Quant à Ibn Khaldoun, sans pénétrer jusqu’au fond de nos montagnes, il donne avec force détails l’origine des populations de la vallée, d’El Main, des Beni-Abbas, …les ramifications de la principale branche qui aboutirent jusque là. Il décrit avec précision les fractions de la grande tribu des Beni-Hillal qui avaient abouti jusqu’à Chertioua, après avoir occupé le Hodna et les Hautes-plaines de Borj et Sétif, les conséquences de cet événement historique, l’abandon de la Kelaa des Beni-Hammad et l’édification de Bejaia, la civilisation qui y prospéra et son rayonnement dans la région.

Les populations de la Kelaa comme celles qui l’avoisinaient commencèrent à émigrer dès les premiers signes précurseurs de l’arrivée des Beni-Hillal. Les départs s’accentuèrent au fur et à mesure que les princes eux-mêmes quittaient le pays. La ville fut totalement abandonnée en 1152 après sa conquête et sa destruction par les Mouminides. Des populations se fixèrent dans les montagnes voisines, d’autres remontèrent vers le nord, jusqu’aux points les plus lointains des Kabylies, sur tout le territoire des Beni-Hammad, dans le Djurjura, les Biban et les Babor, constituant une ceinture de sécurité autour du royaume de Bejaia.

Les Beni-Yala, bénéficièrent de cet apport et sa population s’enrichit d’hommes lettrés, pieux, disposés à communiquer leur savoir et leur science. La connaissance de l’Islam s’enrichit alors de nouvelles données qui fit que les Beni-Yala devinrent un Centre culturel très renommé dans la principauté de Béjaïa à l’époque des Hafsides en particulier.

On se flattait au Beni-Yala de posséder plus grand nombre de jeunes connaissant par cœur la totalité du Coran.

La population, dans son ensemble, est pauvre mais digne. Pays montagneux, la vie est rude, elle nécessite un travail permanent qui procure le ou les moyens de subsister. On émigré dans chaque famille, on va chercher du travail en France, dans les grandes villes, partout où les possibilités s’offrent à l’emploi d’une main-d’œuvre pas toujours qualifiée. La famille organise parmi ses membres le tour de rôle de ces départs à l’étranger à la recherche du travail – une nécessité absolue à la survivance et au maintien de l’honorabilité de la famille. Ces mouvements internes, en fait, ne touchaient en rien les traditions et les moeurs héritées des ancêtres. La règle de conduite de chacun comme celle de la collectivité suivait les mêmes principes que ceux légués par les anciens.    

Il a fallu la guerre délibération pour en sentir quelques changements, et l’indépendance pour en connaître les bouleversements. La Révolution et les temps modernes ont mis leur empreinte en tous les domaines. Certaines traditions ont été abandonnées, d’autres ont été modifiées, les mœurs tendent à suivre le cours du modernisme. La maison kabyle, elle-même avec toute la sécurité qu’elle comportait fait place peu à peu à la maison de type occidental avec ses commodités plus ou moins adaptées. Celle-ci avec l’exode de la plupart des familles, est devenue une maison secondaire que l’on occupe quelques jours dans l’année au moment des vacances. La guerre a été la principale cause de cet exode massif – exode volontaire ou imposé par les militaires français pour faire le vide et priver les moudjahidines de ravitaillement et de contact avec les populations. La guerre a touché tout le monde. Qui n’a pas été malmené par les Harkis et les paras ? Qui na pas perdu un ou plusieurs membres de sa famille ? Combien ont fui les représailles après une défaite cuisante de l’ennemi ?… Il y aurait beaucoup à dire…

Région cultivée, région politisée, ses hommes ont participé à tous les mouvements d’opposition, à tous les soulèvements armés, à tous les partis politiques. Qu’ils fussent-là dans la région, ou dans les régions les plus lointaines; ses hommes se sont toujours montrés à l’avant-garde du nationalisme et des partis qui le soutiennent.

En France, ils furent, au sein de la Fédération de France, des éléments courageux, sincères, totalement acquis aux idéaux révolutionnaires. Hafri Mohand a été par exemple un chef zonal – Lafri un homme de main qu’aucun ennemi ne faisait reculer,d’autres encore avaient occupé des postes de responsabilité politique au plus haut niveau dans les instances nationales et internationales. D’autres encore avaient milité dans les villes combattu dans d’autres régions en W IV (Akkouche Tayeb) – en Zone autonome d’Alger (Gaïd Tahar – Boukhalfa et tant d’autres) – Gaïd Mouloud – Responsable syndicaliste chef de la délégation extérieure. Certains v sont restés ensevelis parmi les martyrs au service de 1 indépendance et de la liberté du pays. Il serait vain de citer des noms et raconter leurs exploits. Connus de tous ils font la gloire de la région.

Les survivants de cette longue lutte, m’ont rendu d’énormes services en me rapportant leurs exploits et ceux des compatriotes qui n on pas survécu à la tourmente. Ils ont participé, de ce fait, à l’écriture de l’histoire du pays en général, et celui des Beni-Yala en particulier.

Le Maire de Guenzet Makhiouf m’a permis de compulser des documents de l’A.P.C remontant aux annéees de guerre. Il a fait tout ce qu il pouvait faire pour me rendre la tâche facile et donner à l’histoire des Beni-Yala son aspect véritable.

Je souhaite que ce modeste travail serve de base de recherche aux futurs historiens qui désirent enrichir et actualiser l’histoire de notre région que nul à ce jour n’a tenté d’écrire. Un premier pas est ait, il est sans doue chancelant, incertain, mais il peut servir d’aiguillon a la curiosité de ceux qui veulent connaître leur pays d’origine, leurs racines et pourquoi pas, si le présent est connu, prévoir le devenir de cette population qui s’évade et de cette région qui se vide de sa principale substance.



27 commentaires

1 2
  1. L’Madani 8 avril

    جهود الشيخ السعيد البيباني الإصلاحي
    ةيعتبر الشيخ السعيد بوثقجيرث (المدعو البيباني)، أحد تلامذة عبد الحميد بن باديس الذين ساهموا في نشر الفكر الإصلاحي في الجزائر وفي الأراضي الفرنسية، عن طريق التعليم، والكتابة الصحفية، وإلقاء المحاضرات. كما أنه لم يتخلف عن الالتحاق بالثورة الجزائرية.
    *
    نبذة عن حياته(1)
    *
    ولد الشيخ السعيد البيباني يوم 11 نوفمبر1908 بقرية سيدي إبراهيم (ولاية برج بوعريرج)، من أسرة متواضعة، اشتغل أبوه أعمر المولود بالفلاحة والتجارة.
    *
    ورغم رقة حال الأب، فقد عقد العزم على بذل ما في وسعه من أجل تعليم ابنه، وبالفعل فقد حفظ القرآن في سن الرابعة عشرة بمسقط رأسه، ثم أرسله والده إلى المدرسة الابتدائية الفرنسية بقرية بوجليل، أين تعلم كتابة وقراءة اللغة الفرنسية، وعقب ذلك توجه إلى زاوية سيدي بوداود بناحية أقبو (ولاية بجاية)، فدرس فيها العلوم الشرعية وعلوم اللغة، زار خلال هذه الفترة عدة زوايا لعل أهمها زاوية سيدي عبد الرحمن اليلولي بولاية تيزي وزو. وبعد أن أكمل دراسته في الزاوية سنة 1928، قرر السفر إلى قسنطينة لمواصلة دراسته على يد الشيخ عبد الحميد بن باديس، لكنه أصيب بوعكة صحية أثناء مروره بزاوية الحملاوي فعاد إلى قريته مريضا. وبعد أن تعافى من المرض، كلف بالإمامة وتدريس القرآن بمسجد قريته لمدة عامين، قام خلالها بإصلاحات تربوية انعكست إيجابا على المتعلمين. وكتب له أن يزور مدينة الجزائر سنة 1930 حينما كانت فرنسا بصدد الاحتفال بمرور قرن على احتلال أرض الجزائر، وبدل أن يصاب بالانبهار بعظمة فرنسا كما كان يتمنى الاستعمار، فقد حضر بالصدفة محاضرة ألقاها الأستاذ الطيب العقبي بمقر نادي الترقي بساحة الشهداء الحالية، فأعجب بأفكاره الإصلاحية، وقرر الانضواء تحت لواء جمعية العلماء من أجل الحفاظ على الشخصية الجزائرية المسلمة. ولم يتسن له الالتحاق بمدرسة ابن باديس بقسنطينة لمزاولة دراسته إلا سنة 1935، وبعد الامتحان وجه إلى السنة الثالثة، واستغرقت دراسته سنتين كاملتين.
    *
    *
    نشاطه في فرنسا
    *
    واعتبارا لمستواه الجيد فقد اختير ليكون عضوا ضمن البعثة التي أرسلتها جمعية العلماء إلى باريس سنة 1937، بقيادة فضيل الورثلاني، من أجل تأسيس فروع لها، قصد حماية المهاجرين الجزائريين من خطر الفرنسة، وتداعيات الغربة. وساهم في تأسيس جمعية حياة البيبان، التي ترأسها بن ضيف الله بن سليمان، للإشراف على المهاجرين المنتمين إلى منطقة سيدي إبراهيم، وتوعيتهم اجتماعيا وسياسيا. ومكث هناك إلى حين اندلاع الحرب العالمية الثانية سنة 1939.
    *
    *
    فترة الحرب العالمية الثانية
    *
    تعطل نشاط جمعية العلماء خلال الحرب العالمية الثانية، فعاد الشيخ السعيد البيباني إلى قريته، واشتغل بالنشاط الفلاحي، وتقديم دروس الوعظ وعقد الصلح بين الأطراف المتخاصمة، وينشط سريا مع أعضاء الحركة الإصلاحية، ومع المهاجرين، أثناء عودتهم إلى أرض الوطن، لتدارس المستجدات السياسية.
    *
    هذا ولم يكن نشاطه الوطني الكثيف الذي أداه في باريس خافيا على عيون الإدارة الفرنسية، لذا حاولت -بمجرد عودته- تلفيق تهمة الانتماء إلى الحزب الشيوعي، للزج به في السجن. وعندما قدم إلى محكمة المنصورة، دافع عن نفسه بشجاعة، فأخبر رئيس المحكمة أنه لا علاقة له بالحزب الشيوعي، وإذا كان لا بد من إدانته، فإنه يفضل أن يتم ذلك باعتباره عضوا في جمعية العلماء. وفي الأخير أعجب رئيس المحكمة بصراحته، فأعلن ببراءته.
    *
    وعقب تقديم فرحات عباس للمطالب الجزائرية (البيان الجزائري)، لقوات الحلفاء التي نزلت بالجزائر سنة 1942، شرع السعيد البيباني في تشكيل [جمعية أحباب البيان] بناحية سيدي إبراهيم لتعبئة الجماهير حول المطالب الوطنية. وعندما ارتكبت فرنسا مجازر 8 ماي 1945 في العديد من مناطق الشرق الجزائري، دعا السعيد البيباني الجماهير إلى التزام الحذر واليقظة، لتفويت الفرصة على الفرنسيين. والحق أن نشاطه الوطني السري لم يكن خفيا على عيون فرنسا، لذا حكم عليه بالسجن لمدة سنة واحدة قضى منها عشرة أشهر في سجن سطيف.
    *
    *
    عودته إلى التعليم
    *
    بعد خروجه من السجن عينه الشيخ البشير الإبراهيمي،سنة 1946 مديرا ومعلما لمدرسة باتنة، واستغل وجوده هناك ليساهم في تأسيس فروع الجمعية والمدارس في العديد من المناطق، وفي سنة 1951 كلفه بإعادة تنشيط فروع الجمعية بفرنسا. ثم نقل بعد عودته مباشرة إلى مدرسة أقبو، مديرا ومعلما، ومكث بها إلى سنة 1954. وبموازاة عمله التربوي، كان ينشط أيضا من أجل تأسيس مدارس وفروع جمعية العلماء في وادي الصومام، مثلما فعل في مسقط رأسه سيدي إبراهيم، وباتنة((2.
    *
    *
    عودته إلى فرنسا
    *
    أرسل الشيخ السعيد البيباني من جديد الى فرنسا، لتجديد فروع الجمعية التي توقف نشاطها أثناء الحرب العالمية الثانية، وكانت وجهته نحو باريس، وبالضبط الى حي
    *
    [سان دونيس] أين أسس فرع الجمعية برئاسة رواق محمد (تاجر من قسنطينة)، بمساعدة الحاج لونيس (تاجر من آث يجر)، وانضمت عدة شخصيات وطنية الى هذا الفرع، منها عبد الحفيظ أمقران، وآيت حمودة عميروش (العقيد عميروش)، والبشير إزمران، وأرزقي سايغي، والسعيد بلقندوز، وأعمر سيدي الصالح، وتيطوح السعيد، وعزوقي علي، وغيرهم. وتنوعت نشاطات هذا الفرع فشملت الدروس الليلية، والمحاضرات، والحفلات، والرحلات. ثم أسس أيضا فرعا آخر في بلدة بلغراد Bellgrade قرب الحدود السويسرية، استغل كنقطة عبور الى السويسرا.
    *
    *
    التحاقه بالثورة
    *
    كان الشيخ السعيد البيباني على صلة دائمة بالشيخ العربي التبسي، وكان دوره يتمثل في توعية المهاجرين، ومكنته مصداقيته العالية في أوساط العمال من كسب الكثير منهم الى صف الثورة. لكنه اضطر أمام تزايد ضغوط الشرطة الفرنسية من جهة والمصاليين من جهة أخرى، إلى مغادرة التراب الفرنسي، فتكفلت جبهة التحرير بنقله الى الشرق الأوسط عبر السويسرا في شهر أكتوبر سنة 1956. ونشِط في إطار اللجنة الخارجية للجبهة، في دمشق إلى جنب محمد الغسيري وعبد الحميد مهري، ثم نقل في أفريل سنة 1958 إلى مدينة جدة كمساعد للشيخ العباس بن الحسين ممثل الحكومة المؤقتة للثورة الجزائرية، إلى أن تم استدعاؤه سنة 1964.
    *
    وبعد عودته الى الجزائر عاد إلى مهنة التعليم التي شب عليها، مدرّسا بمدرسة أشبال الثورة بالقليعة، ومكث بها إلى أن أحيل إلى التقاعد سنة 1975، لكنه لم ينعم به إذ فارق الحياة سنة 1976، ودفن بمسقط رأسه.
    *
    *
    نماذج من مقالاته
    *
    لم يتوان الشيخ السعيد البيباني عن استعمال أساليب نضالية مختلفة، من أجل بعث الشخصية الوطنية، ومنها الكتابة الصحفية بهدف الى تنوير الرأي العام، ومساعدة الجماهير على تجاوز ذهنية الانحطاط، والأخذ بيدها للتوجه نحو عالم المعرفة الرحب، والصحوة الدينية، باعتبارهما سلاحا قويا يساعد على مقارعة الاستعمار. وترك عدة مقالات، كان بعضها عبارة عن تغطية نشاطات فروع جمعية العلماء بفرنسا، نذكر في هذا السياق -على سبيل المثال- ما كتبه عن المؤتمر السادس لجمعية التهذيب بباريس جاء فيه: « يوم الأحد 14 أوت 1938، على الساعة الثانية بعد الزوال، انعقد المؤتمر السادس لجمعية التهذيب بنادي أفرفيلي (سان)، وحضره ممثلو النوادي الباريسية التهذيبية جميعا، وتداول الحديث فيه بضعة عشر مندوبا ، كل منهم قدم آراء صائبة واقتراحات مهمة فيما يخص حركة الجمعية وسيرها ونظمها. إن مائة وعشرين ممثلا للنوادي المختلفة في مؤتمرهم السادس المنعقد بنادي أفرفيلي (باريس)، بحثوا بحثا دقيقا في شؤون الجمعية، وبصورة خاصة مسألة ماليتها، ولم يجدوا فيها أدنى خلل يستوجب ولو مجرد وهم في نظامها… »((3.
    *
    وكتب مقالا آخر بعنوان [المظاهر الإسلامية بباريس] وهو عبارة عن تغطية لزيارة الشيخ السعيد الصالحي الى فرنسا جاء فيه قوله: « ما كاد ينتشر النبأ بالنوادي التهذيبية بأم العواصم باريس، بمجيء الشاب الناهض المخلص الأستاذ الشيخ سعيد صالحي، العضو الإداري لجمعية العلماء، والمدرس الحر بمسجد قنزات، حتى توافد رجال وتلامذة جمعية التهذيب -حرسها الله- الى محطة « ليون » لملاقاة أستاذهم الفاضل الذي كان من أول المؤسسين لهذه النهضة الإسلامية، التي يتمتع بها أبناء الإسلام بالديار الفرنسية، في مظهر جليل ومشهد عظيم -يا له من مشهد- ، وبدا فيه شعور بيقظة الأمة الجزائرية العميق. وما كاد يستقر الأستاذ بنزله المهيء له، حتى قررت الجمعية أن تعقد عدة اجتماعات بنواديها المفتوحة بباريس…. »((4.
    *
    وفي مقال آخر لخص محاضرته التي ألقاها بمدينة مرسيليا، قارن فيها بين دور المهاجرين العرب الايجابي في أمريكا، وبين دور المهاجرين الجزائريين السلبي في فرنسا، جاء فيه قوله: « … وكان موضوعها: ن والقلم وما يسطرون الخ، وفي الأخير جعلت موازنة بيننا نحن معشر الجزائريين المهاجرين الى أرض أروبا وإخواننا المسلمين الذين هاجروا الى أمريكا. وما كان لأولئك الأبطال من اثر حسن يحفظه التاريخ والأجيال، ومن تبييضهم لوجه الإسلام لدى الأجانب، حتى اغتبطهم الأجانب في هذا الدين ودخلوا أفواجا ولا يزالون يدخلون إليه في كل حين. وما كان لنا نحن الجزائريين من أثر سيء يحفظه التاريخ والأجيال، إن لم نبادر لإصلاح الغلط ودرأ الفساد، فبذلك نجني على أنفسنا وجنسيتنا بل وعلى الإنسانية جمعاء… »(5)
    *
    *
    رأيه في عادة الزردة (لوزيعة)
    *
    اشتهرت بلاد الزواوة (القبائل) بتنظيم « الزردة » المعروفة محليا باسم [لوزيعة]أو [ثيمشرط]، وهي في جوهرها عادة إيجابية، لها دلالات اجتماعية عديدة كتكريس التآزر والتضامن والاحتفال بالأعياد الدينية والمواسم الفلاحية عن طريق ذبح عدد معين من الحيوانات (ضأن أو بقر) يتناسب مع حجم سكان القرية، لإشاعة الفرح والحبور في أوساطهم. وهناك أنواع عديدة من لوزيعة، فقد يوزع اللحم مجانا على الناس عندما يتبرع البعض بالحيوان أو بمبالغ مالية لشرائها، أو قد يتفق سكان القرية على شراء الحيوانات، وفي هذه الحالة تدفع كل عائلة نصيبا من المال يتناسب مع عدد أسهم اللحم التي تأخذها كل عائلة. وأشار الشيخ السعيد البيباني إلى هذا التنوع في أشكال لوزيعة (الزردة)، لذا لم يرفضها لذاتها، بل رفض بعض أشكالها التي لا تنسجم مع مقاصد الشرع. وهذه مقتطفات من مقاله: « … إلى أهل العلم ورجال الدين، وجماعة أولاد سيدي إبراهيم، المسؤولين عن قريتنا دنيا وأخرى المحترمين.
    *
    السلام عليكم وعونه وبركاته. وبعد أيها الإخوة الأفاضل لا داعي للقول بأنكم تعلمون يقينا، بأن كل لوم يوجه إلى أبناء قريتنا أمام الله وأمام العباد، فهو موجه إلينا معشر العلماء قبل كل أحد… هذا وقد بلغني بكل أسف، أن القرية كلها في هذه الأيام في هرج ومرج عن الزردة أو لوزيعة أو لا أدري كيف يسمونها. وكنت ملازما لداري هذه الأيام -كما تعلمون- استرجاعا للراحة، ولكثرة تعبي في الشهور الفارطة، ولا سيما أيام كنت بباريس. ولكوني سئيما من الحديث عن مثل هذه المسائل التي فرغنا منها منذ أمد بعيد.
    *
    ولقد كثر الكلام عليها (لوزيعة) حتى صارت معلومة عند العامة فضلا عن الخاصة، وفي هذين اليومين الأخيرين كثر السؤال عليّ من أبناء القرية عن شان هذه الوزيعة، أيجوز أكلها أم يحرم؟ وإن كانوا كما أظن يعلمون قبل اليوم قولي وقول العلماء في مثل هذه الزردة -كما أظن- أنهم لا يجهلون قول الله في الصدقة ومَن الأحق بها، وقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في المتصدق الذي يعود في صدقته، والتشديد الذي شدد عليه، حتى وصفه بالكلب الذي يعود في قيئه، بل حتى حرم على المتصدق أن يشتري صدقته بماله الخاص… »(6)
    *
    ثم أسهب في التركيز على حق الفقراء في الصدقات دون الأغنياء. وفضّل صرف الأموال التي تجمع، في الأعمال الخيرية التي تعود بالنفع على المجتمع، كبناء المدارس وإرسال البعثات الطلابية إلى الخارج.
    *
    وفي الأخير أقترح أن تكرم هذه الشخصية المتسمة بالتضحية ونكران الذات، التي جمعت بين الفكر الإصلاحي، والنضال السياسي الوطني، بإطلاق اسمه -على الأقل- على مؤسسة تربوية أو ثقافية، وهذا من باب العرفان بما قدمه لوطنه المفدى من خدمات وجلائل الأعمال طيلة حياته، دون أن ينتظر جزاء ولا شكورا.
    *
    *
    —————–
    *
    الهوامش
    *
    1-Ali Boutkedjirt, La vie de Cheikh Saïd El-Bibani, ( el_bibani.blogspot.com)
    *
    2- محمد الحسن فضلاء، من أعلام الإصلاح في الجزائر،ج3، منشورات وزارة الثقافة ،2002، ص133
    *
    3- البصائر، المجموعة الأولى، السنة الثالثة، العدد 130، بتاريخ 9 سبتمبر 1938.
    *
    4- البصائر، المجموعة الأولى، السنة الثالثة، العدد 131، بتاريخ 19 سبتمبر 1938.
    *
    5- البصائر، المجموعة الأولى، السنة الثالثة، العدد 139، بتاريخ 11 نوفمبر 1938.
    *
    6- البصائر، المجموعة الأولى، السنة الرابعة، العدد 146، بتاريخ 30 ديسمبر 1938.

  2. مازيغ 19 septembre

    L’AYD AMEZIAN ILHAN…

  3. مازيغ 19 septembre

    برز مراحل المسألة بالجزائرI

    التعريب
    اعتبر إعلان الرئيس الجزائري الأسبق أحمد بن بلة في خطاب له يوم 5 يوليو/تموز 1962 أن « التعريب ضروري لأنه لا اشتراكية بلا تعريب ولا مستقبل لهذا البلد دون التعريب »، بداية تفاعل المسألة الأمازيغية في تاريخ الجزائر الحديث.
    إنشاء حزب جبهة القوى الاشتراكية برئاسة حسين آيت أحمد يوم 29 سبتمبر/أيلول 1963، وقد دخل الحزب منذ إنشائه في صراع مسلح مع الرئيس بن بلة.
    توقيع الرئيس الجزائري الأسبق هواري بومدين مرسوما يوم 26 أبريل/نسيان 1968 يلزم كل الموظفين الجزائريين بأن يكونوا على « معرفة كافية باللغة الوطنية (العربية) عند توظيفهم ».
    منعت السلطات الجزائرية في ما بين عامي 1974 و1975 التسمي بأسماء غير عربية.
    رفع مناصرو فريق شبيبة القبائل يوم 19 يونيو/حزيران 1977 أثناء مباراة بحضور الرئيس بومدين شعارات معارضة مثل « اللغة الأمازيغية ستعيش ». وقد أدى الحادث إلى تغيير اسم فريق شبيبة القبائل إلى فريق إلكترونيك تيزي وزو.
    الربيع الأمازيغي

    وقعت أحداث ما عرف بالربيع الأمازيغي عام 1980 إثر خروج مظاهرات أمازيغية ضد الحكومة الجزائرية بسبب منعها محاضرة عن الشعر الأمازيغي القديم كان مولود معمري ينوي إلقاءها في جامعة تيزي وزو. كما ألغي حفل موسيقي لفرقة أمازيغن إيمولا.
    إحياء ذكرى مقتل المطرب الأمازيغي معطوب لوناس يوم 9 يوليو/تموز من كل عام والذي قتل عام 1998.
    اندلاع احتجاجات واسعة ومواجهات دموية بعد مقتل الشاب ماسينيسا قرباح يوم 18 أبريل/نيسان 2001، وتلت ذلك موجات من المظاهرات والاعتقالات.
    انسحاب حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية في مايو/أيار 2001 من الحكومة. ويوصف الحزب هو والجبهة الاشتراكية بأن قاعدتهما الشعبية أمازيغية في الأساس.
    تنسيقية العروش

    تأسيس تنظيم تنسيقية العروش في يونيو/حزيران 2001 وضم أبرز العائلات في القبائل الأمازيغية وممثلين عن الفعاليات البربرية المختلفة خاصة منظمات المجتمع المدني.
    دعوة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر/أيلول 2001 « تنسيقية العروش » إلى تسليم عريضة مطالب. وفي 3 أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام دعا رئيس الوزراء علي بن فليس ممثلي « العروش » ليؤكد لهم الموافقة على أربعة مطالب من أصل 12 مطلبا.
    الاعتراف باللغة الأمازيغية

    تم الاعتراف رسميا باللغة الأمازيغية كلغة وطنية دون مساواتها بالعربية أوائل عام 2002 بمبادرة من الرئيس بوتفليقة وبموافقة برلمانية.
    أصبحت وسائل إعلام الدولة تقدم نشرات مفصلة بالأمازيغية وذلك منذ العام 2002.

  4. مازيغ 14 septembre

    المسألة الأمازيغية في ليبيا

    إعداد: قسم البحوث والدراسات

    عودة إلى الجذور التاريخية
    أسباب ظهور النزعة الأمازيغية في ليبيا

    في البداية لا بد أن نشير إلى بعض ملامح تاريخ العلاقات العربية الأمازيغية التي يمكن التأريخ لها ببداية الفتح الإسلامي لشمال أفريقيا منتصف القرن السابع الميلادي، والذي تَعَزَّزَ عقب تأسيس مدينة القيروان عام 760م. بعد هذا التاريخ دخلت الغالبية الساحقة من الأمازيغ في الإسلام ولم تبق إلا بعض الجيوب التي كانت تنتفض أحياناً كردة فعل لبعض الممارسات الخاطئة من جانب بعض القادة المسلمين..! أو لظروف أخرى جعلت بعض تكتلات الأمازيغ تمارس نوعاً من المقاومة لحركة المد والانتشار الإسلامي في شمال أفريقيا، ثم ما لبثت أن تحولت تلك الجيوب إلى الإسلام بفعل جاذبيته الروحية والفكرية.

    عودة إلى الجذور التاريخية

     »
    اعتنق بعض الأمازيغ المذهب الإباضي تعبيرا عن رفض تجاوزات الولاة الأمويين والبعض انسحب إلى المناطق الجبلية الوعرة احتماء بالجغرافيا ضد الإكراه
     »
    بدأت مرحلة جديدة في تاريخ العلاقات العربية الأمازيغية، حيث ظهرت في مطلع القرن الثامن الميلادي بعض أمارات التَذمر الأمازيغي -ولكنها كانت هذه المرة داخل النسق الإسلامي ذاته- التي كانت جزءاً من تذمر الشعوب غير العربية بصفةٍ عامة، ذلك التذمر الذي يمكن أن نشير به إلى جذور المسألة الأمازيغية التي تتصل بسبب أو بآخر إلى معاملة الولاة الأمويين الذين تملكت على أكثريتهم النزعة العرقية أو العصبية القبلية.

    وقد قوبلت هذه النزعة بردة فعل من التعصب والثورات الأمازيغية التي استندت إلى بعض الاجتهاد في محيط القيم التحررية للإسلام، الأمر الذي تشكلت معه بمرور الوقت حساسية تجاه العرب بصورةٍ أو بأخرى، وجعلت الأمازيغ ينغلقون على أنفسهم ويستعيدون الذات الأمازيغية ويتفاعلون مع الإسلام بالطريقة التي تجعل منهم كياناً ثقافيا يحافظ على خصوصيته دون أن يفرط في ثوابت الهوية الإسلامية.

    وهذا ما يفسر نزوع بعض من الأمازيغ إلى المذهب الإباضي كتعبير عن رفض التجاوزات الأموية أو الانسحاب إلى المناطق الجبلية الوعرة كنوع من الاحتماء بالجغرافيا ضد تجاوزات الآخرين.

    وتولى العباسيون أمور الخلافة الإسلامية بعد سقوط الأمويين عام 750م، ولكن الشمال الأفريقي ظل خاضعاً لدول صغرى مستقلة نسبياً. وفي القرن التاسع قام حكم الأغالبة إلا أن البربر وقفوا ضدهم، وهكذا حتى شهدت المنطقة قدوم بني هلال عام 1050م. غير أنه من الإنصاف عدم الربط المباشر بين هذه التجاوزات الأموية أو غيرها وبين المسألة الأمازيغية، لأن هذا

    العامل قد اختفى بطبيعة الحال.

    أسباب ظهور النزعة الأمازيغية في ليبيا

    كانت هناك فجوة زمنية قدرت بنحو ألف عام، قد يبدو للبعض أنها تفقد السياق التحليلي موضوعيته..! إلا أنه يمكن الإشارة إليها كمدخل تاريخي في سياق معالَجتنا للمسألة الأمازيغية، إذ إن التوترات التي حدثت بين القبائل العربية والقبائل الأمازيغية في التاريخ الحديث لا يمكن الإشارة إليها كسبب من أسباب المسألة، لأن التوترات لم تكن على خلفيات عرقية أو مذهبية تعبوية.. وإنما كانت هناك أسباب أخرى لتفاقمها وتحريكها كالاستعمار ومزاج بعض القيادات القبلية التي كانت ترنو إلى السلطة والزعامة.

    ولكن الحقيقة التي كشفت عنها أحداث ما بعد تلك الألفية أي في العصر الحديث وواقعنا المعاصر، تعطينا مؤشرات قوية على عدم وجود مسألة أمازيغية مطلقا خلال تلك الفترة، الأمر الذي يكرس الاقتناع بضلوع الاستعمار الغربي في اختلاق وافتعال المسألة الأمازيغية في شمال أفريقيا.

    وفي سياق معالجتنا لخلفيات المسألة الأمازيغية، تحضرنا حزمة من الأسباب نعرض لها على النحو التالي:

    أولا- حضور الاستعمار الفيزيائي والثقافي
    يمكن اعتبار حضور الاستعمار الغربي واحتلاله لشمال أفريقيا من أهم الأسباب التي أدت إلى ظهور المسألة الأمازيغية. ففي منتصف القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر، وبعد بروز المتغيرات الدولية التي شهدها العالم آنذاك، وفي ظل موازين القوة الجديدة التي تشكلت بعد سقوط دولة الخلافة العثمانية.. اتجهت أنظار القوى الدولية إلى مناطق نفوذ الدولة العثمانية التي قسمت تركتها المترامية الأطراف. وقد اعتمد الاستعمار على الدراسات والبحوث التي تتناول الطبيعة الديمغرافية لشمال أفريقيا وتمت لأغراضٍ تتعلق مباشرة ببسط النفوذ وضرب المقاومة وخدمة المصالح الاستعمارية بشكل عام.

    ومن القضايا التي حظيت باهتمام كبير قضية سكان الشمال الأفريقي وطبيعتهم العرقية والدينية والمذهبية. ومن اللافت للنظر أن كثيراً من هذه الدراسات جاءت في سياق تاريخي ذي علاقة مباشرة بالظروف التي كان يواجهها الاستعمار إبّان تلك الفترة.

    وقد أدرك الاستعمار بعد المواجهات العنيفة التي خاضها مع المقاومة الشعبية في كل ربوع الشمال الأفريقي، ضرورة التمهيد الثقافي والسياسي للغزو العسكري. ومن هنا جاءت العناية بدراسة المفردات والمكونات الثقافية للنسيج الاجتماعي لسكان شمال أفريقيا، وتوظيف هذه الدراسات والبحوث في التغلغل الثقافي والعسكري للاستعمار، والعمل على تحويل الاختلاف والتنوع القومي والمذهبي والديني إلى ثغرات اختراق تسهل عملية الاحتلال وتضمن ديمومته واستمراره.

    ورغم الاهتمام الاستعماري المبكر بالمسألة الأمازيغية في ليبيا والذي تمثل في صدور عدة كتب كان من أهمها كتاب « سكان ليبيا » الذي جمع فيه مؤلفه الإيطالي هنريكو دي أغسطيني(1) جملة من المعلومات البشرية والاجتماعية والتاريخية والجغرافية.. لم يبق له أثر بعد رحيل الاستعمار، وبقيت كل الاهتمامات داخل بطون الكتب ولم تتحول إلى نزعات عرقية وجبهوية كما كان يأمل الاستعمار الإيطالي.

     »
    لا يعكس موقف الدولة التسلطية من الأمازيغية وجهة نظر ولا موقف القاعدة الشعبية العربية العريضة من هذه المسألة مطلقاً
     »
    ثانيا- الدولة التسلطية البيرقراطية
    بعد زوال الاستعمار ورحيله من دول شمال أفريقيا نجد أن من أهم تركاته الدولة التسلطية البيرقراطية أو الدولة المتضخمة كما يسميها بعض الباحثين، فالاستعمار كانت سياساته تعمل على تقوية الجهاز الإداري في الدولة وسلطتها القمعية ليتحكم في المجتمع والاقتصاد، وتوظيف فائض القيمة لصالحه.

    ثم ما لبثت هذه الدولة أن تطورت وأصبحت دولة ما بعد الاستعمار دولة تسلطية بيرقراطية متضخمة لا تمارس سلطتها عبر الأشكال التقليدية للاستبداد باحتكار الحكم (مركز السلطة) فحسب، وإنما عبر احتكار مصادر القوة والسلطة في المجتمع وبقرطة الاقتصاد بتوسعة القطاع العام والسيطرة عليه وممارسة الاستبداد والعنف.

    وهذه الدولة غير التقليدية تستخدم أدوات حكم مختلفة منها النخبة المتسلطة عسكرياً أو مدنياً أو الحزب الحاكم، والتركيبة البيرقراطية للدولة والبنى الموازية لنظام الحكم كالقبائل والطوائف وغيرها والأدوات التقليدية مثل الشرطة والأمن والمباحث وغيرها، فهذه الدولة الفائقة القدرة على اختراق المجتمع المدني وتعطيل كل المبادرات الحيوية فيه وضم كل الوحدات المدنية والتقليدية والعضوية تحت هيمنتها، لم تسمح بوجود كيان تنظيمي اجتماعي أو سياسي مستقل عنها في اتخاذ قراراته وإدارة شؤونه. وقد مارست هذه الدولة تنسيقها أو فعلها داخل المجتمع المدني والعضوي في شمال أفريقيا دون أي ضوابط دستورية تذكر.

    هذا التحول العميق في مستوى العلاقة بين الدولة والمجتمع في الكيان المغاربي والسياسات التسلطية التي همشت كل الوحدات الأهلية التقليدية منها والحديثة العضوية وغير العضوية، خلق توترات وتمزقات في النسيج الاجتماعي وردود أفعال متطرفة من قبل الوحدات العرقية المذهبية والدينية المهمشة، وإحدى هذه المفردات والكيانات الاجتماعية كانت « الأمازيغية ».

    فسياسات الحذف والتهميش جعلت الكثير من الأمازيغ يشعرون بأن الأمازيغية والحضور الأمازيغي الثقافي والاجتماعي والسياسي مستهدف، خصوصاً أن كثيراً من الدول ترفع شعارات العروبة والقومية مما زاد من حالة اللبس التسلطية البيرقراطية وخلط الأوراق وجعل الخطاب الأمازيغي يأخذ اتجاهات متطرفة من جهة وجعل الدولة التسلطية البيرقراطية تنظر إلى الأمازيغ بريبة وحذر من جهة أخرى..! بل جعلها في أحيان كثيرة تستخدم المعالجات الأمنية والقمعية تجاه القضية الأمازيغية، وتضعها في خانة المحظورات المرتبطة بالأجندة الخارجية التي تهدد الأمن القومي والسلم الاجتماعي!

    هذه الدولة التسلطية البيرقراطية تختلف في شكلها وفي ممارساتها من قطر إلى آخر وتختلف باعتبار الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية المحيطة بها، إلا أنها تتشابه إلى حد كبير في سياساتها العامة. مع ضرورة الإشارة إلى أن الحالة الليبية كانت بعيدة نسبياً عن المسألة الأمازيغية في شمال أفريقيا لاعتبارات الاندماج الواضح بين الشرائح الاجتماعية لكل من العرب والبربر في الشمال أو الجنوب على السواء.

    ومن الإنصاف أن نختم هذه الكلمات بالإشارة الهامة إلى أن موقف الدولة التسلطية من الأمازيغية بوجه عام، لم يكن يعكس وجهة نظر ولا موقف القاعدة الشعبية العربية العريضة من هذه المسألة مطلقاً.

    ثالثا- التيار القومي العربي
    كان تأثير التيار القومي العربي على نشوء المسألة الأمازيغية من جانبين رئيسيين:
    التيار القومي على المستوى الفكري والثقافي.
    التيار القومي على المستوى السلطوي والسياسي.
    وفيما يلي نتناول كل واحد منهما بالتفصيل:

     »
    يتخيل الكثير من نشطاء الأمازيغ أن العروبة رديف الاستبداد وشريك مباشر في سياسات التهميش التي تصنعها الأنظمة القومية
     »

    على المستوى الفكري والثقافي
    تعتبر أدبيات التيار القومي العربي التي تسربت إلى مناهج التربية والتعليم من أهم أسباب نشوء المسألة الأمازيغية. فالغلو الفكري والقومي وتعميمه على مناهج التربية والتعليم، وإقصاء كل المساهمات التاريخية والثقافية غير العربية واعتبار الهوية الوطنية ذات بعد واحد هو البعد العربي، جعل الكثير من الأمازيغ يشعر بأن البعد الأمازيغي بعد مهمش قد تم إقصاؤه لصالح أحادية الفكر القومي العربي.

    ولقد كان قطاع التعليم عموما أحد أهم القطاعات التي تأثرت بهذا الوجه القومي العربي، حيث لعبت المقررات الدراسية دوراً أساسياً في هذا الإطار الذي لم تبد فيه الأمازيغية ذات ملامح محددة.

    وتقدم ليبيا الملكية مثالاً واضحاً لدور المقرر الدراسي في بث الفكر القومي العربي دون مراعاة للأبعاد الأخرى في الشخصية الوطنية، ففي تلك الفترة اعتمدت ليبيا على مصر بصورة أساسية في توفير الكتب والمناهج الدراسية، مما كان له أثر كبير على الأدبيات والمناهج الدراسية للمملكة وبالتالي خلق الإحساس بالقومية العربية على حساب الهوية الوطنية الليبية.

    ونضرب مثالاً على ذلك بكتاب القراءة للصف السابع الذي جاء فيه « لقد كنا حريصين على أن يتضمن هذا الكتاب العناصر التي تجعل الطالب يعتقد أن روحاً جديدة تسري في كيانه، وتخلق في شخصيته إحساساً بالفخر باللغة العربية والقومية والأمة العربية ». وفي جزء آخر من الكتاب نفسه ورد ما يلي « إذا كان وطنك هو دولتك التي تعيش فيها، فإن الأمة العربية هي وطنك الكبير، أنت عربي أولاً، وأمتك تمتد من المحيط إلى الخليج ».

    وقد كان دور الإعلام موازياً لهذه التوجهات، بل وأثر في طبقات اجتماعية مختلفة، مما أدى إلى إحساس بعض شرائح المجتمعات الأمازيغية بأنها مغيبة.

    وفي ليبيا المعاصرة نجد أن المقررات الدراسية أكثر غلواً من المقررات الدراسية المقررة في العهد الملكي، وارتفاع معدلات العروبة والقومية العربية فيها واضح وجلي! وكل المقررات الدراسية وخصوصاً الأدبية والتاريخية منها وبدون استثناء تحمل توجهات الفكر القومي العربي دون ذكر أي مفردات أمازيغية لا من قريب ولا من بعيد! فمثلاً تجد في كتاب التاريخ للصف التاسع مِن التعليم الأساسي المقرر في المناهج التعليمية الحالية من هذا التعليم وتحديدا في مقدمة الكتاب، حيث التركيز على « وحدة الأمة العربية أرضاً وشعباً وعن خلود هذه الأمة وجدارتها بالحياة.. »(2).

    وفي الفصل الأول من هذا الكتاب تجد عنواناً يقول « أعداؤنا يستهدفون أمتنا »(3)، وفي ص 18 « العرب يواجهون عدواً واحداً »(4)، وفي ص 166 يتعرض كتاب التاريخ للموقف من الأقليات جاء فيه « الأكراد أمة موجودة لم تندثر »(5) و »الحل الطبيعي لهذا النوع من الأقليات هو إنهاء السيطرة الغربية عليها وعودتها إلى أرضها وإعادة وحدة أراضيها وإقامتها دولتها القومية الواحدة »(6)، في حين لم يتطرق الكتاب إلى الأمازيغ والأمازيغية باعتبارهم شركاء في هذا الوطن كما يرى بعض الأمازيغيين.

    على المستوى السلطوي والسياسي
    تعتبر تجاوزات الأنظمة القومية التي ترفع شعارات القومية العربية وتمارس السلطة وتحتكر الحكم دون شرعية ودون أن تحتكم إلى الخيار الشعبي، سبباً مهماً من أسباب نشوء المسألة الأمازيغية كرد فعل على الممارسات الاستبدادية والقمعية لهذه الأنظمة، مما خلق ردود أفعال متطرفة من قبل بعض الأمازيغ تجاه كل ما يتعلق بالعروبة، وأحياناً أخرى تجاه كل ما له صلة بالإسلام. وانطبع في ذهن كثير من هؤلاء أن العروبة رديف الاستبداد وشريك مباشر في سياسات الحذف والتهميش والإقصاء التي تصنعها الأنظمة القومية.
    رابعا- النظام العالمي الجديد

     »
    كل الاحتمالات مفتوحة ومخيفة ما لم يتم التعاطي الإيجابي من كل الأطراف لدرء الأخطار التي تهدد وتستهدف كيان الأمة
     »
    عندما أعلن فرانسيس فوكوياما « نبوءته » حول نهاية التاريخ أواخر الثمانينيات من القرن العشرين كانت ملامح نظ&

  5. مازيغ 14 septembre

    الأمازيغ أو البربر.. التسمية والأصول

    يعتبر البحث في الأصول التاريخية للأمازيغ أمرا صعبا نظرا للاختلافات العديدة حول نسبتهم، وإذا كان الأمر كذلك على مستوى الأصول، فهو مختلف إذا تعلق بمسألة التسمية التي تبدو أكثر وضوحا.

    التسمية
    كلمة أمازيغ مفرد تجمع على « إيمازيغن » ومؤنثه « تمازغيت » وجمع المؤنث « تمازغيين ». ويحمل هذا اللفظ في اللغة الأمازيغية معنى الإنسان الحر النبيل أو ابن البلد وصاحب الأرض، وتعني صيغة الفعل منه غزا أو أغار، ويجعلها بعضهم نسبة لأبيهم الأول « مازيغ ».

    وقد وردت كلمة « مازيغ » في نقوش المصريين القدماء وعند كتاب اليونان والرومان وغيرهم من الشعوب القديمة التي عاصرت الأمازيغيين.
    وتختلف اللهجات ذات الأصول الأمازيغية في نطق هذا اللفظ فهو عند طوارق مالي « أيموهاغ » بقلب الزاي هاء، وعند طوارق منحنى نهر النيجر الغربي « إيموشاغ »، أما في أغاديس بالنيجر فينطقونه « إيماجيغن »، والمقصود بجميع هذه التصحيفات إنما هو « أمازيغ ».

    أما اسم البربر أو البرابرة فأصله لاتيني ويعني المتوحشين أو الهمجيين، ويظهر أن أول إطلاق له على السكان الأصليين لهذه المنطقة كان من قبل الرومان في غزواتهم المعروفة لبلدان حوض البحر الأبيض المتوسط. وشاع إطلاق لفظ « البربر » على ألسنة الناس، وإن كان عدد من مثقفي الأمازيغ لا يتبنى هذه التسمية ويرى فيها سلبيات عهود ظلم قديم لحق بالأمازيغي عبر التاريخ.

    وقد كان الإغريق يسمون كل من لا يتكلم الإغريقية « برباروس »، واستعاره الرومان وأطلقوه على كل الأجانب ومنهم الأمازيغ الذين كانوا خارجين تاريخيا عن سيادة الرومان، فهي تسمية جاءت من الخارح ولم يخترها الأمازيغ لأنفسهم.

    وإذا كانت دلالة مصطلح أمازيغ اللغوية تعني الرجل والإنسان الحر، فإن الدلالة التاريخية تحيل إلى « أمازيغ » الأب الروحي للبربر أو الأمازيغ.

    وهذا ما ذهب إليه ابن خلدون في تحديد نسب الأمازيغ بقوله « والحق الذي لا ينبغي التعويل على غيره في شأنهم أنهم من ولد كنعان بن حام بن نوح وأن اسم أبيهم أمازيغ ».

     »
    يرى البعض أن أصل الأمازيغ يعود إلى أوروبا، إذ ثمة معطيات لغوية وبشرية تشير إلى أن الإنسان الأمازيغي له صلة بالجنس الوندالي المنحدر من ألمانيا حاليا

     »

    الأمازيغ وإشكالية الأصل
    الأمازيغ أو البربر مصطلحان يستعملان في الغالب للدلالة على السكان الأصليين الذين قطنوا شمال أفريقيا.

    وتبرز في مجال البحث حول الأصول التاريخية للأمازيغ اتجاهات عديدة:

    1- الأصل الأوروبي
    أولها أولئك الذين تأثروا باتجاهات المدارس الغربية، ويرون أن أصل الأمازيغ إنما يتأصل في أوروبا، إذ ثمة معطيات لغوية وبشرية تشير إلى أن الإنسان الأمازيغي له صلة بالجنس الوندالي المنحدر من ألمانيا حاليا، وسبق له أن استعمر شمال أفريقيا.

    ويستند هذا الطرح إلى وجود تماثلات لغوية بين الأمازيغية ولغة الوندال الجرمانية من جهة، وإلى التشابه الذي يوجد بين بعض ملامح البربر والأوروبيين مثل لون العيون والشعر من جهة أخرى.

    وذهب البعض إلى أنهم من نسل الغاليين (gaulois) أو الجرمان الذين أتوا مع الفيالق الرومانية أو الوندال، وهو أمر لا يمكن التسليم به لكون هذا النمط من البربر عاش في تلك المناطق قبل الوجود الروماني.

    ومن ناحية أخرى لا يمكن التسليم داخل نفس الأسرة العرقية بذلك للاختلافات الحاصلة من باب التمثيل فقط بين بربر إقليمي القبائل وجبال الأوراس، بين من قامتهم متوسطة أو قصيرة وبينهم عدد كبير من الشقر، وبين أهل « مزاب » مثلا ذوي الشعور والعيون السود، أو بينهم وبين الطوارق.

    2- الأصل المحلي
    ويميل اتجاه آخر إلى بناء وجهة نظره على بعض الكشوفات الأركيولوجية والأنثربولوجية، إذ يفترض أنه تم العثور على أول إنسان في التاريخ في بعض مناطق أفريقيا (مثل كينيا وبتسوانا)، وبالتالي فالإنسان الأمازيغي لم يهاجر إلى شمال أفريقيا من منطقة ما ولكنه وجد فيها منذ البداية، والإنسان الذي عثر عليه يترجح أن يكون من السكان القدامى.

    3- الأصل العربي
    ويذهب اتجاه آخر إلى ربط سكان هذه المنطقة بالمشرق وجزيرة العرب، حيث إنهم نزحوا من هناك إلى شمال أفريقيا نتيجة لحروب أو تقلبات مناخية وغيرها.

    ونقض ابن خلدون الآراء التي تقول إن البربر ينتمون إلى أصول عربية تمتد إلى اليمن أو القائلة إنهم من عرب اليمن، خصوصا قبائل بربرية مثل « هوارة وصنهاجة وكتامة » أكثر القبائل الأمازيغية ادعاء للعروبة.

    وينفي ابن خلدون نسبة البربر إلى العرب عبر اعتبارهم كنعانيين من ولد كنعان بن حام بن نوح، فالكنعانيون ليسوا عربا، وليسوا من أبناء سام.

    ويرفض كثير من المعاصرين نسبة البربر إلى العرب، ويؤكدون أن العرق الأمازيغي أحد الأعراق القديمة وأنه سابق للوجود العربي، وذلك استنادا إلى دراسات تفيد بأن أقدم الشعوب فوق الأرض 32 شعبا منها البربر، ولا وجود للعرب آنذاك.

    ويميل اتجاه آخر إلى القول باقتران ظهور اللغة الأمازيغية مع ظهور الإنسان القفصي (نسبة إلى قفصة بتونس) في الفترة بين عامي 9000 و6000 قبل الميلاد، وربما هجر الأمازيغ منبت الشعوب الأفراسية (في إثيوبيا وما جاورها) إلى شمال أفريقيا بعد أن دخلت المنطقة الأصل في موجة من التصحر، وتطورت اللغة الأفراسية مع الوقت إلى أمازيغية في شمال أفريقيا.

    وفي دراسة للباحث الفرنسي (Dr Ely Le Blanc) كشف أنه من خلال تنوع النمط العرقي يمكن القول إن شعب البربر قد تألف من عناصر غير متجانسة، انضم بعضها إلى بعض في أزمنة تاريخية مختلفة وتفاوتت درجة تمازجها، لكن يبدو من الصعب تحديد الفرع الذي ينتسبون إليه ومن أين أتوا.

    ولا يمكن تقرير شيء مؤكد فيما يتعلق بالأصول الأجناسية واللسانية للبربر، ويجب الاكتفاء بالقول إن البربر اسم يطلق على أقدم السكان المعروفين عند بداية الأزمنة التاريخية في الشمال الأفريقي وكانت لهم علاقات بالفراعنة المصريين، أحيانا سلمية وأحيانا حربية.

    وهم نفسهم الذين وجدهم الفينيقيون واليونان الذين استقروا في « برقة »، والقرطاجيون والرومان. واللغة التي كانوا يتكلمونها لا تزال هي اللغة التي يتكلم بها عدد من القبائل الأمازيغية اليوم.

    وضمن كل هذه الاتجاهات يسعى الأمازيغ إلى التأكيد على

    استقلالية لغتهم وأصولهم التاريخية باعتبارها رموزا للهوية الأمازيغية.
    _______________
    الجزيرة نت
    المصادر:
    1- كاظم حبيب، المشكلة الأمازيغية وسياسة الشوفينيين العرب.
    2- التيجاني بلعوالي، البربر الأمازيغ، ازدواجية التسمية ووحدة الأصل.
    3- الساسي عابدي، البربرية هي الهوية الجزائرية، جريدة الشروق الجزائرية، عدد 1140 .
    4-د. إيلي لوبلان، تاريخ الجزائر والمؤرخون، باريس 1931.

    المصدر: الجزيرة

  6. missnchrea 14 avril

    Bonjour M.said saidani

    Merci pour vos encouragements, et on essaie ensemble de donner quelques informations de la région et la promouvoir … biensur toute contribution est la bienvenue ….

    Saktations

  7. said saidani 13 avril

    hello salut !!
    je trouve tres interessant ce site,qui relate l`histoire par la plume des autres qui sont encourages pour donner un elan formidable a l`histoire locale surtout les beni yaala ou les pionniers de l`aventure vers les montagnes de kabylie ou l`arriere ceniture forte de bedjaia j,encourage et merci bien

1 2

Laisser un commentaire

De rien et de tout... |
les petites histoires de nana |
Dreamblog |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Parlons en !
| Les Créations Littéraires D...
| Yvane - Alien Inside